تاريخ العراق

www.iraqena.com
 

الاحتلال البريطاني ونظام الانتداب

العراق تحت الهيمنة البريطانية

العراق منذ 1918
الاحتلال البريطاني ونظام الانتداب
ان اندماج الاقاليم الثلاثة، الموصل وبغداد والبصرة ضمن كيان سياسي واحد وانشاء وطن من خلال عناصر دينية وعرقية متناوئة تعيش على هذه الاراضي كان قد تم بعد الحرب العالمية الاولى. ان العمل الذي قامت به السلطات العسكرية البريطانية خلال الحرب وزيادة الشعور القومي بعد الحرب ساعدا على القرار على شكل دولة العراق الجديد ومجرى الاحداث خلال سنوات مابعد الحرب، الى ان توحد العراق ككيان سياسي مستقل في 1932 .
ان الهيمنة البريطانية على العراق، لم تدم طويلا. فلقد قارنت بريطانية بعد الحرب كلا من سياستها العامة في العراق والنموذج المعين من الادارة التي كانت تنوي تاسيسها. مدرستان من الفكر اثرا على صانعي القرار السياسي في لندن. كان الاول قد اقرته الدائرة الاستعمارية والتي ركزت على سياسة السيطرة المباشرة لحماية المصالح البريطانية في الخليج والهند. وبتقييم السياسة البريطانية في الهند يمكن تسمية هذه المدرسة بمدرسة الافكار الهندية. اما المدرسة الاخرى، كانت تسعى الىان تستميل القوميين العرب، وتوجههم بسيطرة غير مباشرة. كان البريطانيون منقسمون في العراق نفسه على هذا الموضوع. قسم تحت تاثير السير ارنولد ويلسون السفير المدني وكالة ايدوا الهيمنة المباشرة: والاخرون، متهيبين من عدم الاقتناع بالادارة البريطانية، نصحوا بالسيطرة غير المباشرة واقترحوا تاسيس نظام محلي يكون تحت الاشراف البريطاني. لم تكن بريطانية في عام 1920 قد قررت بعد اي من السياستين ستتبع حين اثرت الاحداث في الاقطار العربية الاخرى الاوضاع في العراق بصورة كبيرة ومتطرفة. في بدايات 1920 قام الامير فيصل الاول ابن الشريف حسن الذي قاد الثورة العربية في 1916، بتاسيس حكومة عربية في دمشق ونصب نفسه ملكا على سوريا. في هذه الاثناء التقت مجموعة من الوطنيين العراقيين لتنصيب الامير عبدالله الاخ الاكبر لفيصل ملكا على العراق. وتحت تاثير هؤلاء الوطنيين بدات الثورة في الرميثة في الفرات الاوسط. ولقد ساند تلك الثورة هيجان وطني تبع تلك الثورة في مناطق العشائر في الفرات الاوسط وشمال العراق. وفي صيف 1920 انتشرت الثورة في كل انحاء البلد ماعدا المدن الكبيرة مثل الموصل وبغداد والبصرة، حيث كانت القطعات البريطانية تستقر.
في تموز 1920 نشب خلاف بين فيصل والسلطات الفرنسية حول الهيمنة على سورية. لقد منحت فرنسا الوصاية على سوريا ولبنان في نيسان وكان القرار على تستحصل موافقة فيصل على الوصاية. قام الوطنيون بحث فيصل على رفض طلبات الفرنسيين، وهكذا بدأ الخلاف بينه وبين الفرنسيين، مما ادى الى نفيه من سوريا. ذهب فيصل الى لندن ليشتكي من التصرف الفرنسي.بالرغم من انه تم اخماد الثورة في العراق بالقوة، الا انها دفعت العراق وبريطانية الى المصالحة وتسوية خلافاتهم. كان جزء من الراي العام في بريطانية يرغب في "الخروج من بلاد مابين النهرين" ويحث على التنصل من اية التزامات اخرى. وكان الوطنيون في العراق يطالبون بالاستقلال. في عام 1921 عرضت بريطانية العرش العراقي على فيصل مع تاسيس حكومة عربية تحت الوصاية والانتداب البريطاني. كان فيصل يرغب بالعرش لو انه عرض عليه من قبل الشعب العراقي. واقترح ايضا ابدال الانتداب بمعاهدة تحالف. قبلت الحكومة البريطانية تلك المقترحات، ووعد ونستون تشرتشل ، الذي كان وقتئذ امين المستعمرات، وعد بتنفيذها. وكان قد اشار عليه بذلك تي اي لورنس، المعروف بتعاطفه مع العرب.



في آذار 1921 عقد مؤتمر القاهرة تراسه تشرتشل لتامين الاستقرار لشؤون الشرق الاوسط. سمي فيصل ملكا على العراق مع توصية باجراء استفتاء لتاكيد التنصيب. كان السير بيرسي كوكس والمعين حديثا كمندوب سامي في العراق، مسؤولا عن تنفيذ الاستفتاء. وكانت الحكومة الانتقالية المشكلة من قبل كوكس قبيل مؤتمر القاهرة قد مررت قرارا في 11 تموز 1921 تعلن فيه فيصل ملكا على العراق على ان تكون "حكومته دستورية، ممثلة لكل ابناء الشعب وتنهج الديمقراطية. ولقد اقر الاستفتاء هذا الاعلان، وتوج فيصل رسميا ملكا في 23 آب 1921.
ان تاسيس الملكية كان الخطوة الاولى لتاسيس النظام الوطني. وتبعته خطوتان مباشرة: التوقيع على معاهدة التحالف مع بريطانية ووضع مسودة الدستور. كان من الضروري ان تسبق المعاهدة الدستور وتعريف العلاقات بين العراق وبريطانية. ثم تم توقيع معاهدة في 10 تشرين اول 1922 . ولقد كانت المعاهدة صياغة اخرى لاعلان الوصاية دونما اشارة مباشرة اليه. التزم العراق باحترام حرية الاديان والمؤسسات التبشيرية وحقوق الاجانب ، والمساواة في معملات الدول والتعاون مع عصبة الامم المتحدة. كانت بريطانية مضطرة على تقديم المشورة في مجال الشؤون الخارجية والداخلية، مثل الجيش والامور المالية والقانونية ( عرفت في معاهدة مستقلة فرعية). بالرغم من ان شروط الاتفاقية كانت مفتوحة للمراجعة في اوقات لاحقة الا انها كانت لتستمر لمدة 20 عاما. في تلك الاثناء وافقت بريطانية على اعداد العراق ليصبح عضوا في عصبة الامم المتحدة " باسرع وقت ممكن".
ولقد توضح فيما بعد بان ماكان قائما جوهريا وليس شكليا هو الانتداب ولم يجر تحقيق الاستقلال التام. ان المعارضة القوية للمعاهدة في الصحف اكدت عدم امكانية اقرارها من قبل الجمعية العامة. ولم يكن الراي العام البريطاني مقتنعا بالالتزامات تجاه العراق. ولقد كانت هناك حملة صحفية خلال الانتخابات العامة التي تمت في 1922 ضد ماتنفقه بريطانية في العراق. ولاختلاف الراي العام في كل من بريطانية والعراق، فقد تم توقيع بروتوكول للاتفاقية في 30 نيسان 1923 بتقليل مدة الاتفاقية من 20 سنة الى 4 سنوات. بالرغم من تقصير المدة فقد طلبت الجمعية العامة عند مناقشة المعاهدة لاقرارها استقلالا كاملا. ولقد تم في 11 حزيران 1924 اجراء تعديلات على المعاهدة بعد ان هددت بريطانية بان رفض المعاهدة سيؤدي الى رفع الموضوع الى عصبة الامم المتحدة.
ثم قامت الجمعية العامة باقرار مسودة الدستور المعد من قبل اللجنة الدستورية. حاولت اللجنة منح الملك سلطة مطلقة. واستغرقت مناقشة مسودة الدستور من قبل الجمعية العامة شهرا وبعد تعديلات طفيفة، تم اقراره في تموز 1924 . تم العمل بالقانون العضوي كما كان يسمى الدستور بعد توقيعه مباشرة من قبل الملك في 21 آذار 1925 . ولقد اقر الدستور الملكية الدستورية وحكومة برلمانية ومجلسين تشريعيين . وكان المجلسان يتالفان من مجلس نيابي منتخب ومجلس اعيان معينين. كان اعضاء المجلس النيابي ينتخبون كل اربع سنوات في انتخابات حرة. اجتمع اول برلمان في عام 1925 . ولقد اجريت عشر انتخابات عامة كانت قد تمت قبل سقوط الملكية في عام 1958 . ان تشكيل اكثر من 50 حكومة خلال تلك الفترة يعكس عدم استقرار النظام.
كانت هناك رغبة ملحة ومنذ تاسيس الحكومة الوطنية بتنظيم احزاب سياسية. تم تشكيل ثلاثة احزاب في 1921 واحد من المجموعة الحاكمة وحزبين من المعارظة، لهما نضرة اجتماعية واقتصادية متشابهة واهداف سياسية متطابقة تقريبا: انهاء الانتداب وتحقيق الاستقلال. لكنهما كانا يختلفان في اسلوب تحقيق الاهداف. فبعد تحقيق الاستقلال في 1932 انحلت تلك الاحزاب لانتهاء سبب وجودهما. ولم تظهر التجمعات السياسية الا عند البدء بمناقشة القضايا الاجتماعية، فقد بدأت بالظهور حتى وان لم تكن على هيئة احزاب رسمية. اصبح الصراع على السلطة بين هذه المجموعات بعد الحرب العالمية الثانية يزداد شراسة.
كان العراقيون الوطنيون وبالرغم من تمتعهم بحرية التعبير تحت النظام البرلماني الا انهم لم يكونوا مقتنعين بالانتداب. لقد طالبوا بالاستقلال كحق من حقوقهم، كما وعدوا خلال اعلان الحرب والمعاهدات، اكثر منه قابلية ادارة حكومة ذاتية كما صرحت به بنود الانتداب. لقد تمت عدة محاولات لتعريف العلاقات الانكلو عراقية كما تنص عليها معاهدتي 1926 و 1927 دونما تحريف اساسي بمسؤوليات بريطانية . تمت مراجعة المعاهدات البريطانية من قبل الوطنيين ليس فقط من ناحية كونها تعيق الاعتراف بطموحات العراق الوطنية بل ايضا من ناحية ضررها بالنمو الاقتصادي للبلاد. اطلع الوطنيون على الموقف كونه وضعا شاذا، وهو مصطلح اصبح متداولا في البرلمان والصحافة. وكان يشار الى استحالة قيام الحكومة بواجباتها في ظل السلطة المزدوجة للانتداب. كان الوطنيون يقولون ان هناك حكومتان في العراق، واحدة اجنبية والاخرى وطنية، وان مثل هذا النظام كان شاذا، لايمكن تطبيقه عمليا حتى اذا كان مقبولا نظريا.
قررت بريطانية في 1929 ان تضع حدا لهذا المازق وتسوي مصالحها مع طموحات الوطنيين العراقيين. واعلمت العراق بان الانتداب سينتهي في 1932 و ستناقش اتفاقية جديدة حول الاستقلال. شكلت حكومة جديدة تراسها الجنرال نوري السعيد، الذي ساهم في تحقيق الاستقلال العراقي.
وقعت المعاهدة الجديدة في 30 حزيران 1930 . ولقد اقرت المعاهدة تاسيس تحالف قوي بين العراق وبريطانية مع اقرار "التشاور التام والصريح بين الطرفين في جميع الامور التي تخص السياسة الخارجية والتي قد تؤثر على مصالحهما المشتركة". للعراق ادارة النظام والامن الداخلي ويدافع عن نفسه تجاه الاعتداءات الاجنبية، باسناد بريطانية. ويجب التشاور مع بريطانية عن اي خلاف يحصل بين العراق ودولة ثالثة يشتمل على خطر الحرب بينهما، على امل ايجاد تسوية استنادا الى ميثاق عصبة الامم المتحدة. في حالة وجود تهديد وشيك بالحرب، فيتخذ الطرفان وضعا دفاعيا مشتركا. واقر العراق بان حماية وادامة طرق المواصلات الاساسية البريطانية تصب في مصلحة الطرفين. ولذا فقد منحت بريطانية مواقع لقواعد عسكرية جوية لقطعاتها قرب البصرة وغرب الفرات، ولكن تلك القوات " سوف لن تشكل باي حال من الحواال قوة احتلال، ولن تشكل اي خرق للحقوق السيادية للعراق". وان مدة صلاحية هذه المعاهدة هي ل 25 سنة، وتكون نافذة حال دخول العراق الى عصبة الامم المتحدة. في 3 تشرين اول 1932 قبل العراق في عصبة الامم المتحدة كدولة مستقلة.

 
 
 

www.iraqena.com